التهاب العصب الرسغي
 

ما هو مرض التهاب العصب الرسغي ؟ 
up
مرض التهاب العصب الرسغي هي حالة مرضية يكون عصب الرسغ  المتوسط مضغوط بين الأنسجة المحيطة به . عصب الرسغ ( اليد ) المتوسّط هو العصب الذي يمر في أسفل الرسغ  وهو عصب كبير يغذي بالإحساس جزء من اليد (أصبع الإبهام والسبابة والوسطى وجزء من الإصبع الرابع من اليد من جهة باطن اليد ) حيث يمر العصب بنفق ضيق في مفصل الكف لكي يغذى الجزء الجانبي من اليد بالإحساس و أيضًا يزوّد عضلات أصبع الإبهام لكي يمكنها من الحركة .
 

أذا كان هناك ضّغط على عصب الرسغ المتوسط يشعر المريض بتنميل ووخزا في الأصابع والإبهام وقد يفقده للإحساس وقد يشعر المريض بضعف في عضلات إصبع الإبهام كما أن عصب الرسغ المتوسّط كثير الحساسية وممكن أن يتأثر بسهولة.

كم نسبة انتشار مرض التهاب العصب الرسغي ؟ 
up
 
يصيب المرض ألنساء أكثر من الرّجال و يمكن أن يحدث المرض في أيّ عمر ولكن معظم النّاس المصابين بالتهاب الرّسغ أعمارهم بعد سن الخمسين سنة.
 

الأشخاص الذين يعملون في الأنشطة التي يمكن أن تضع توتر على أسفل الرسغ قد يكونون أكثر عرضة للمرض من غيرهم.
 




ما هي أعراض التهاب العصب الرسغي ؟
up
يمكن أن يؤثّر التهاب العصب الرسغي على إحدى أو كلتا اليدين , والأعراض التي يشتكي منها المريض هي ألم في اليد وشعور بوخز خفيف وتخدر في أ أصابع اليد جميعها ما عدا أصبع الخنصر (إصبع اليد الصغير ) فلا يَتَأَثَّر على الإطلاق. ويمكن أن يشعر المريض بأن أصابع يده مورمة و متضخمة.
 

قد يكون هناك ألم في اليد متجه إلى الأعلى نحو الذراع وقد تكون هذه الأعراض أكثر وضوحا ليلا.
 

يمكن أن تصبح يد المريض ضعيفةً خصوصًا عند عمل الأنشطة التي تتطلّب اشتراك أصبع الإبهام مثل الإمساك بالأشياء وممكن أن يتسبّب هذا بسقوط الأشياء من اليدين.

ما هي أسباب التهاب العصب الرسغي ؟ 
up
أسباب المرض كثيرة منها ما هو معروف ومنها غير معروف.
 

من الأسباب المعروفة للمرض :
 

الحركات المتكرّرة واستخدام اليدين لفترات طويلة مثل الذين يعملون على الكمبيوتر لفترات طويلة , مرضى داء السكري , المرأة الحامل , الأمراض الهرمونية مثل مرضى الغدة الدرقية , المرأة بعد سن اليأس , قد يكونون أيضا معرضين أكثر من غيرهم لا التهاب الرّسغ وكذلك ألأمراض الرّوماتيزم المختلفة قد تسبّب في التهاب نفق الرسغ العصبي .




كيف يتم تشخيص مرض التهاب العصب الرسغي ؟
up
إذا اعتقد الطبيب أنّ لدى المريض ( التهاب العصب الرسغي) فأنة يحتاج إلى فحص طبي ّ و اختبارات معينة مثل اختبار توصيل العصب الكهربائيّ.
 

الهدف من تشخيص التهاب الرّسغ هو تخفيف الألم, استعادة الإحساس الطبيعي ّ ومنع حدوث المضاعفات ومحاولة معرفة ألأسباب له إن وجدت.
 

إن الوصول إلى التشخيص الصّحيح مبكر مهمّ كما هو في معظم الأمراض لمنع حدوث المضاعفات.




ما هو علاج مرض التهاب العصب الرسغي ؟
up
العلاج الأساسي للمرض هو علاج السبب الرئيسي إن وجد حيث في بعض الحالات يكون المرض عبارة عن عرض من أعراض أمراض أخرى مثل كسل الغدة الدرقية, أو داء السكري.
 

ا ن علاج المرض الأساسي سوف يخفف من الأعراض وقد يزيلها تماما كما في حالة الحمل عند النساء بمجرد أن تلد الأم جنينها سوف تتلاشى أعراض المرض تماما.
 

في بعض الحالات تكون الأعراض شديدة وفي هذه الحالة من الممكن أن يستخدم الطبيب المسكنات و مضادات التهابات.
 

من العلاجات غير الدوائية يمكن أن يستخدم المريض بعض أنواع الجبيرة التي توضع وتلبس حول مفصل اليد يمكن أن تساعد في راحة المفصل وتجعل المفصل في وضع مريح أثناء النوم والعمل.
 

وفي الحالات ألا كثر شدة يمكن أن يحقن الطبيب علاج مضاد للالتهاب يسمى (كورتيزون ) مباشرةً حول العصب المتأثر .
 

العلاج الجراحي :
إذا لم تساعد العلاجات السابقة في إزالة الأعراض أو أن العصب بداء يتأثر وتضعف عضلات أصبع الإبهام فيفضل أن يتدخل جراحيا .
 

حيث يعمل الطبيب الجراح على فك الضغط من على العصب المتوسّط, وهي عملية جراحية بسيطة يقوم بها عادتا جراح الأعصاب أو الجراح المتخصص في عمليات اليد.
 

قد يحتاج المريض إلي عدّة أسابيع بعد العملية الجراحية للشفاء الكامل, وربّما يكون ضروريّ للمريض الحدّ من استخدام اليد والمعصم لمدّة أسبوع أو أسبوعين لمساعدة التئام الجرح.
 

الأشخاص الذين عندهم أعمال تتطلّب العمل اليدويّ الثقيل قد يتطلب منهم البعد عن العمل لمدة أسابيع عديدة بعد العملية الجراحية و ستعتمد نتائج الجراحة جزئيًّا على مدى عودة الإحساس للأصابع ومدى عودة قوة عضلة أصبع الإبهام إلية وعلى وقت إجراء العملية الجراحية مبكرا وليس بعد أن يكون العصب قد أصبح متأثر بشكل كبير .
 

نقاط مهمة في حياتنا اليومية :
 

اختر وقتًا مناسبا لك يوميا لعمل التمارين لكي تضمن الاستمرارية في التمارين. هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يجب عليك أن تنتبه إليها :
 

بعد عمل أعمال كثيرة أو عمل نفس المهمّة مرارًا وتكرار يجب عليك الًتّوقّف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة العمل.
 

خد الحذر عند حملك للأشياء الثقيلة وحاول أن تكون بالطريقة السليمة ( انظر طريقة الحمل الصحيح ).
 

حاول أ ن تكون مدركًا من كيفية جلوسك وأن تحافظ على أن يكون ظهرك بشكل مستقيم عند الجلوس.( انظر طريقة الجلوس الصحيح )
 

تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة , و حاول أن تتجنب الوضع الغير مريح والأوضاع التي قد تؤثر على المفاصل والأربطة .
 

استخدم المراتب الطبية أثناء النوم التي تحافظ على العمود الفقريّ بان يكون بشكل مريح وبوضع صحي حيث أن الإنسان يقضى ثلث يومه تقريبا على السّرير. ( انظر طريقة النوم الصحيح )
 

حاول أن تكون منتبها لوضع قامتك أثناء اليوم وان تركّز انتباهك إلى كيفية وقوفك وجلوسك وان تسأل نفسك بشكل دائم هل أنت تجلس أو تقف بوضع سليم ؟









أتى هذا المقال من أهلاً وسهلاً بكم في موقع دكتور مفاصل
www.dr-mafasel.com

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
www.dr-mafasel.com/modules.php?name=News&file=article&sid=39