بسم الله الشافي المعافى--- العلم بالشيئي ولا الجهل به--- معرفة المريض بمرضه نصف العلاج --- ما انزل الله من داء إلا انزل له الدواء--- إن الله حين خلق الداء خلق الدواء فتداو--- الحمى من فيح جهنم فبردوها بالماء--- نهانا النبي محمد صلى الله علية وسلم عن الكي---لا تأخذ علاج بدون وصفة طبية---الأمراض الروماتزمية ممكن أن تصيب الأطفال وكبار السن--- تقدرعدد الأمراض الروماتزمية بأكثر من مائة وعشرين مرضا--- من علامات التهاب المفصل الم , تورم , احمرار و ارتفاع في  درجة الحرارة--- درهم وقاية خير من قنطار علاج--- من المهم جدا تشخيص المرض بشكل صحيح ومبكر لمنع المضاعفات--- العلاج المبكر يمنع المضاعفات--- يوجد في الجسم مائتين وستة عظمه--- معظم مفاصل الجسم مصممة للسماح بنطاق واسع من الحركة--- مرض خشونة المفاصل أكثر الأمراض الروماتزمية انتشارا بين الناس--- الوزن الزائد قد  يؤثر على المفاصل--- تقلل التمارين الرياضية الألم وتزيد اللياقة العامة--- عدم استخدام المفصل  يؤدي إلى تدهور حالته--- دائما استشر طبيبك قبل البدء في برنامج التمارين الرياضية--- استخدام الكمادات الباردة والدافئة تقلل من الألم  والورم في المفصل--- اختر وقتا مناسبا لعمل التمارين الرياضية  لكي تضمن الاستمرارية--- تجنب حمل الأشياء الثقيلة بمفردك واطلب دائما  المساعدة--- تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة--- تجنب الوضع الغير مريح والأوضاع التي قد تعمل على توتر المفاصل والأربطة--- العلاج الطبيعي جزء مهم جدا من العلاج في كثير من الأمراض الروماتزمية--- تجنب الانحناء إلى الأمام اثنا الجلوس--- قد يبدءا التهاب المفاصل بشكل تدريجي أو بهجوم شديد ومفاجئ--- يحتاج المريض الذي يستخدم علاجات روماتزمية إلى المتابعة الطبية القريبة--- بعض الأمراض الروماتزمية تصيب الإناث أكثر من الذكور---   مرض التهاب المفاصل ألتجاوبي هو أكثر الأمراض الروماتزمية الذي يصيب الشباب--- مرض الالتهاب الليفي ( الفايبروميلجيا ) منتشر بشكل كبير بين الناس--- احرص على شرب الحليب بكميات مناسبة--- التعرض إلى أشعة الشمس الغير حارقة مصدر طبيعي لفيتامين د الذي تحتاج إلية العظام

 

القائمة الرئيسية

· الصفحة الأولى
· أخبر صديقك
· من نحن
· الأسئلة الطبية
· البحث
· الإحصائيات
· الإستفتاءات
· اتصل بنا
· اسأل طبيبك
· اطبع أي موضوع
· دليل الكتب الطبية
· روابط ذات صلة
· سجل الزوار
· شروط استخدام الموقع


البحث




من يتصفح الآن

يوجد حاليا, 21 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا

العداد

web counter


 مرض الآلام الرثاوية العديدة ( البولي ميالجيا رهماتيكا )
 

 


ما هو مرض الآلام الرثاوية العديدة ؟ 
up
مرض الآلام الرثاوية العديدة هو نوع من الأمراض الرّوماتيزمية التي تؤثّر على العضلات والمفاصل . يسبّب المرض الم وتصلب في ألعضلات وعادتا لا يكون مصاحب للمرض ضعف في العضلات وشعور بتصلب في الجسم الذي يستمر أكثر من ساعة كاملة .
يؤثّر مرض الآلام الرثاوية العديدة على عضلات الرّقبة والأكتاف و الظّهر ألورك و الأفخاذ .
 
يسبب هذا المرض التهاب بالأوعية الدّمويّة داخل العضلات ويكون مصاحب لهذا المرض عادتا مرض التهاب خلايا الشرايين الكبيرة الحجم مما يسبّب التهاب الأوعية الدّمويّة على جبهة الرّأس فتجعلها تتضخّم ( مرض التهاب الشرايين الصدغية )  .




كم نسبة انتشار مرض الآلام الرثاوية العديدة ؟
up
يصيب المرض النّساء أكثر من الرّجال, و يظهر المرض بعد سن الخمسين سنة.
 

يصيب مرض الآلام الرثاوية العديدة ( البولي ميالجيا رهماتيكا ) الناس أصحاب البشرة البيضاء وقليل ما يصيب المرض الناس من أصل أفريقي .
يعتبر المرض من الأمراض القليلة الحدوث ونسبة حدوث المرض تصل إلى 0.5 % في الناس الذين تتجاوز أعمارهم فوق سن الخمسين سنة .





ما هي أعراض مرض الآلام الرثاوية العديدة ؟
up
أعراض المرض مختلفة وعديدة واهم الأعراض هي :
 

 الألم الشّديد و التّصلّب في عضلات الرّقبة, الأكتاف, أسفل الظّهر, الأوراك أو الأفخاذ,  الضعف العام وشعور بالخمول والكسل الشديدين,  العرق الغزير أثناء النّوم وفقدان الشهية و ونزول الوزن,  الحمّى وارتفاع طّفيف في درجات الحرارة.
 

 الأنيميا التي تسبّب للمريض أن يبدو شاحبًا و يشعر بضعف و الشعور بالدوار والدوخة , الشعور بالاكتئاب , الم وصداع على جانب الرّأس ,  التّغييرات في الرّؤية بحيث يمكن أن تكون الرؤية ضعيفة أو فقدان البصر أو يشتكي المريض من الرّؤية المزدوجة , آلم  شديد في الفكّ, وخاصة أثناء مضغ الطّعام , الشعور بالدّوار أو الدوخة ,  الاحتقان بالحلق و الكحّة .



ما هي أسباب المرض ؟
up
يحدث المرض نتيجة خلل في الجهاز المناعي عند المريض .
 

يصاب جهاز المناعة الذي يحمي الجسم من الجراثيم بخلل في عملة فينتج الجسم مواد تسمى الأجسام المضادّة التي تهاجم الأنسجة السّليمة في الأجزاء المختلفة من الجسم بدلا من ا ن تهاجم الجراثيم ( حيث أن هذه الأجسام المضادة ينتجها الجسم في الحالة الطبيعية عند إصابته بالجراثيم لكي تحارب الجراثيم  وتقضي عليها ) فتصبح هذه الأنسجة ملتهبةً نتيجة لهذا الخلل .
 

يمكن أن تصيب هذه الأجسام المضادة أماكن مختلفة من الجسم وتسبب لها الالتهاب مثل العضلات, المفاصل, القلب, الرّئتين, الأوعية الدّمويّة و الجهاز العصبيّ.
 

قد تكون الوراثة لها دور بهذا المرض حيث وجد أن بعض الأفراد المصابين بهذا المرض يوجد لهم أقرباء من العائلة مصابون بالمرض.

كيف يتم تشخيص المرض؟
up
يصل الطبيب إلى التشخيص عن طريق الأعراض التي يشتكي منها المريض ومن الفحص ألسريري له  مع عمل بعض الفحوصات التي تساعد الطبيب في التوصل إلى التشخيص الصحيح بمشيئة الله .
 

في بعض الحالات قد يحتاج الطبيب إلى فحوصات أخرى مثل اختبار التّيّار الكهربائيّ في العضلات أو أخذ عينة من الشريان في منطقة فروه الرأس وذلك لتأكد من وجود أو عدم وجود مرض التهاب الشرايين  الذي قد يكون مصاحب لهذا المرض في أكثر من نصف الحالات .
 

ليس من الضروري أخذ عينة من شريان فروه الرأس إلا عندما تكون الأعراض
تشير بشكل كبير إلى وجود مرض التهاب الشرايين الكبيرة حيث أن العلاج تختلف بين المرضين.

ما هو علاج المرض  ؟
up
العلاج الدوائي :
 

 

أ‌.          الأدوية المضادة للالتهاب ( نسيدز )(NSAIDs)
 هذا مجموعة من العلاجات التي  تساعد في تقليل الألم والتورم و التصلّب , تقلل هذه ألأدوية الألم و تخفّف الالتهاب , توجد  أنواع متعددة من هذه العلاجات مع ملاحظه أن  الاستجابة للعلاج تختلف من شخص لآخر  ,  فعدم استجابتك لنوع واحد من هذه العلاجات لا يعني بالضرورة عدم الأستجابه للنوع الآخر  وأخذ كثير من هذه ألأدوية قد يزيد من احتمال حدوث  الآثار الجانبيّة, خصوصًا  على المعدة مثل  القرحة  و النّزيف لذلك يفضل  في بعض الحالات اخذ دواء  لحماية المعدة  مع هذه العلاجات فلا تتردد باستشارة طبيبك بهذا ألخصوص ( راجع قسم الأدوية لمعرفة المزيد  )
 

ب . الكورتيزون  Cortisone
 

 يقلّل هذا العلاج  الالتهاب و الورم  و قد يسبّب هذا الدّواء الآثار الجانبيّة من بعد استخدامه لفترات طويلة وبجرعات كبيرة مثل هشاشة العظام  للتّجنّب أو تقليل الآثار الجانبيّة, طبيبك سوف يحاول أن يعطيك اقل جرعة ممكنة يحتاجها الجسم .     يحتاج المريض إلى جرعات بسيطة من هذه العلاجات وفي اغلب الحالات يشعر المريض بتحسن مباشر من بعد يوم إلى يومين , يحتاج المريض أن يستمر على هذا العلاج إلى فترات قد تصل إلى عدة سنوات حتى يستطيع المريض أن يوقف استخدام هذا العلاج .
 

 

ج . ألأدوية ألمعدله لطبيعة ألمرض( د يمارد) DMARDs :
 عائلة الأدوية التي تحاول إيقاف المرض وتمنع من حدوث المضاعفات للمرض . تأخذ هذه العلاجات من عدة أسابيع إلى عدة  أشهر قبل أن يشعر المريض بتحسن فعلي يعطي المريض هذه العلاجات حتى يتمكن الطبيب من إيقاف علاج الكورتيزون  . ( راجع فسم العلاجات )
 

 

التّمارين والعلاج الطبيعي:
 

لا ينصح بعمل التمارين الرياضية أثناء نشاط المرض وشدته كما أنة في لحظة التهاب المفاصل تحتاج المفاصل للراحة.
 

 بعد التحكم بنوبة نشاط المرض وجعله تحت السّيطرة يستطيع المريض عمل التمارين والعلاج الطبيعي بشكل تدريجي .
يستطيع المريض عمل التمارين الرياضية التي تساعده  في تقوّية العضلات وتحريك المفاصل لمنع فقدانها الحركة وأيضًا تساعد المريض على الحفاظ على الوزن المثالي
 

تقوّي تمارين التّحمّل قلبك, تعطيك الطّاقة و تحكم من وزنك ,  تتضمّن هذه التّمارين المشي , السّباحة و ركوب الدّرّاجات و هناك أنواع كثيرة من التمارين التي يحتاج المريض إلى عملها وهذه التمارين مقسمة على حسب المنطقة المصابة بشكل اكبر فهناك تمارين للأصابع واليدين , الأقدام , الركبة , الرقبة ....الخ ( راجع قسم التمارين والعلاج الطبيعي )
 

 دائمًا استشر طبيبك قبل بدء برنامج التدريب والتمارين الرياضية.
 

 

نقاط مهمة في حياتنا  اليومية :
 

اختر وقتًا مناسبا لك يوميا لعمل التمارين لكي تضمن الاستمرارية في التمارين. هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يجب عليك أن تنتبه إليها :
 

بعد عمل أعمال كثيرة أو عمل نفس المهمّة مرارًا وتكرار يجب عليك الًتّوقّف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة العمل.
 

خد الحذر عند حملك للأشياء الثقيلة وحاول أن تكون بالطريقة السليمة ( انظر طريقة الحمل الصحيح ).
 

حاول أ ن تكون مدركًا من كيفية جلوسك وأن تحافظ على أن يكون ظهرك بشكل مستقيم عند الجلوس.( انظر طريقة الجلوس الصحيح )
 

تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة , و حاول أن تتجنب الوضع الغير مريح  والأوضاع التي قد تؤثر على المفاصل والأربطة .
 

استخدم المراتب الطبية أثناء النوم التي تحافظ على العمود الفقريّ بان يكون بشكل مريح وبوضع صحي حيث أن الإنسان يقضى ثلث يومه تقريبا على السّرير.             ( انظر طريقة  النوم الصحيح )
 

حاول أن تكون منتبها لوضع قامتك أثناء اليوم وان تركّز انتباهك إلى كيفية وقوفك وجلوسك وان تسأل نفسك بشكل دائم هل أنت تجلس أو تقف بوضع سليم ؟

 

 

تقييم المقال

المعدل: 3.66
تصويتات: 3


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ


خيارات


 صفحة للطباعة صفحة للطباعة


.
 
 
  كافة الحقوق محفوظة © لموقع دكتور مفاصل        Copyright DrMafasel.com are all reserved